بيت العلم

داعش يستغل غياب التنسيق بين البيشمركة والجيش العراقي لشن هجماته الدامية

داعش يستغل غياب التنسيق بين البيشمركة والجيش العراقي لشن هجماته الدامية

اهلا بكم اعزائي زوار موقع الحج بنجابي نقدم لكم الاجابة علي جميع اسئلتكم التعليمية لجميع المراحل وجميع المجالات , يعتبر موقع المكتبة التعليمي احد اهم المواقع العربية الدي يهتم في المحتوي العربي التعليمي والاجتماعي والاجابة علي جميع اسئلتكم

اجابة سؤال داعش يستغل غياب التنسيق بين البيشمركة والجيش العراقي لشن هجماته الدامية

يستغل تنظيم الدولة الإسلامية انعدام التنسيق بين البيشمركة والجيش العراقي لشن هجماته الدموية

اربيل أعلنت سلطات إقليم كردستان شمال العراق ، ارتفاع عدد قتلى قضاء مخمور بمحافظة نينوى إلى 13 قتيلا ، في هجوم منسوب إلى تنظيم الدولة الإسلامية.

وفي الآونة الأخيرة ، تصاعدت الهجمات المنسوبة لتنظيم الدولة الإسلامية ، خاصة في شمال العراق ، وسط تحذيرات من ثغرات أمنية بسبب عدم وجود تنسيق كامل بين قوات البيشمركة الكردية والجيش العراقي ، مما يسهل على عناصر تنظيم داعش شن هجماتهم.

أعلن محافظ أربيل في إقليم كوردستان أوميد خوشناو ، الجمعة ، مقتل 10 من عناصر البيشمركة و 3 مدنيين في الهجوم الذي استهدف قرية خديرججة بناحية مخمور.

وأوضح خوشناو أن “ما حدث جاء نتيجة الفراغ الأمني ​​القائم في هذه المناطق ، ولهذا نطالب بإيجاد تنسيق أمني جيد بين قوات البيشمركة والقوات العراقية ، بدعم من التحالف الدولي”.

إقرأ أيضا:المخلوقات الحية التي تحصل على غذائها عن طريق قتل مخلوقات حيه أخرى تسمى:

دعا الرئيس العراقي برهم صالح إلى مزيد من التعاون الأمني ​​بين قوات البيشمركة (حرس إقليم كردستان شمال البلاد) والجيش الاتحادي.

برهم صالح: تعزيز التعاون بين الجيش العراقي والبيشمركة ضروري

وقال صالح في تغريدة إن “هجمات داعش على حواجز البشمركة في مخمور خطيرة ومواجهتها مهمتنا الحالية العاجلة”. وأضاف أن “تعزيز التعاون بين الجيش العراقي والبيشمركة ضروري للقضاء على الإرهابيين وتوفير الأمن في المنطقة”.

وأكدت قيادة العمليات المشتركة (التابعة لوزارة الدفاع العراقية) ، في بيان لها ، أن “التنسيق مستمر بين الجيش العراقي وقوات البيشمركة في محافظات ديالى وكركوك ونينوى وعلى امتداد مناطق الأمن المشترك. القلق وسيأخذ أبعادا أوسع للانتقام لدماء القتلى ولحق الإرهابيين “.

وذكر أقارب أحد الضحايا المدنيين في الهجوم الأخير أن القتلى الثلاثة هم أبناء رئيس القرية ، تتراوح أعمارهم بين 11 و 24 عامًا.

في أواخر عام 2017 ، أعلن العراق انتصاره على الدولة الإسلامية ، بعد طرد الجهاديين من جميع المدن الكبرى التي سيطروا عليها عام 2014 ، فيما قتل زعيمه في عام 2019.

ومنذ ذلك الحين ، تراجعت هجمات التنظيم في المدن بشكل ملحوظ ، لكن القوات العراقية ما زالت تطارد الخلايا النائمة في المناطق الجبلية وفي الصحراء. ويستهدف التنظيم مواقع عسكرية من حين لآخر ، وقد اتخذت هذه الهجمات في الآونة الأخيرة نمطا تصاعديا ، ما أصبح مصدر قلق كبير لدى العراقيين.

إقرأ أيضا:تحتوى قارورة 1.75 ل من عصير الجزر, ما كمية العصير بالمللتر؟

وأشار تقرير للأمم المتحدة نُشر في شباط (فبراير) إلى أن “الدولة الإسلامية تحتفظ بوجود سري كبير في العراق وسوريا ، وتشن تمردا مستمرا على جانبي الحدود بين البلدين ، مع امتدادها إلى الأراضي التي كانت تسيطر عليها سابقا”. “

إقرأ أيضا:الطبقة التي نعيش عليها في اللب

وذكر التقرير أن “داعش لا يزال يحتفظ بعشرة آلاف مقاتل نشط” في العراق وسوريا.

يستغل تنظيم الدولة الإسلامية انعدام التنسيق بين البيشمركة والجيش العراقي لشن هجماته الدموية


وفي نهاية المقال نتمني ان تكون الاجابة كافية ونتمني لكم التوفيق في جميع المراحل التعليمية , ويسعدنا ان نستقبل اسئلتكم واقتراحاتكم من خلال مشاركتكم معنا
ونتمني منكم ان تقومو بمشاركة المقال علي مواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك وتويتر من الازرار السفل المقالة

السابق
تنسيق الإدارة التربوية” يسطر برنامجا احتجاجيا
التالي
المغرب يحظر جميع الأنشطة الفنية والثقافية لمنع انتشار كورونا