بيت العلم

افتتاحيات صحف الإمارات اليوم

افتتاحيات صحف الإمارات اليوم

اهلا بكم اعزائي زوار موقع الحج بنجابي نقدم لكم الاجابة علي جميع اسئلتكم التعليمية لجميع المراحل وجميع المجالات , يعتبر موقع المكتبة التعليمي احد اهم المواقع العربية الدي يهتم في المحتوي العربي التعليمي والاجتماعي والاجابة علي جميع اسئلتكم

اجابة سؤال افتتاحيات صحف الإمارات اليوم

افتتاحيات صحف الامارات اليوم السبت 4 ديسمبر 2021 09:29 صباحاً

أبوظبي في 4 ديسمبر / وام / أكدت صحيفة الاتحاد في افتتاحيتها اليوم تحت عنوان
عنوان “الإمارات وفرنسا .. الشراكة تتوطد” هو الشراكة الاستراتيجية بينهما
الإمارات وفرنسا تتعززان ، ومسارات التعاون والعمل المشترك ماضية في طريقها
المستقبل بما يترجم تطلعات البلدين الصديقين ، وسعيهما الدؤوب للتقدم
والازدهار خاصة في ظل توافق الرؤى والتنسيق الدائم بين قيادتي البلدين
نحو تحقيق تطلعات شعوب المنطقة في السلام والتنمية من خلال دعمها
الحلول والمبادرات السلمية الهادفة إلى ترسيخ دعائم الأمن والاستقرار.

وأضافت أنه في “إكسبو 2020” ، حيث يتجسد المستقبل في أفضل صوره ، قالت
محادثات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي ونائبه
القائد العام للقوات المسلحة والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون دفعة
علاقات جديدة نحو آفاق أوسع ومستويات أكثر تميزاً من التعاون من خلالها
توقيع الاتفاقيات ومذكرات التفاهم في مختلف المجالات الدفاعية والاستثمارية
الاقتصادية والتكنولوجيا المتقدمة والطاقة وتحقيق المصالح
البلدين الصديقين المتبادلين.

إقرأ أيضا:رزق صالح بمولود كتلته 3٠٠٠ جم، فما كتلته بالكيلوجرام؟

وخلصت إلى أن الاتفاقيات الموقعة تعكس توجهات الإمارات نحو المئوية
تُترجم مبادئها العشرة ورسالتها الخمسون إلى الانفتاح وتعميم عناصر التنمية
وسعيا مع الشركاء والأصدقاء لتوطيد السلام الإقليمي والعالمي ،
كما يؤكد نهج الدولة في وضع الإنسان كمحور رئيسي لعملية التنمية والتوظيف
ما توصل إليه العلم من تكنولوجيا وتقدم وتطور وتكنولوجيا في مواجهة التحديات
وتعظيم الفرص من أجل خدمة الاقتصاد وتعزيز مكانة الدولة وسمعتها على مستوى العالم
وتوفير الازدهار والاستقرار للأجيال القادمة.

وقالت صحيفة البيان التي تحمل عنوان “مركز إشعاع السلام” إن الإمارات تؤكد ذلك
دائما التزامها بتعزيز التعاون والتضامن العالميين دعما للجهود الدولية
بهدف تحقيق السلام والاستقرار وتعزيز فرص الرخاء
وتنميتها في ضوء وصفها بأنها مركز إشعاع من أجل السلام والمحبة والأخوة والتعايش ،
وانطلاقا من مبادئها التي تقوم على التسامح والانفتاح على الشعوب
والثقافات المختلفة التي اتخذت طرقا لوضع أسس الاستقرار والتنمية
والتعايش السلمي.

وأضافت: إن علاقات الإمارات مع دول وشعوب العالم تقوم على مبدأ
انفتاح الدول على بعضها البعض مما يعمق أواصر الصداقة
والتقارب ، ويكرس الصور الإيجابية المتبادلة بينهما ، بما يدعم
جو من السلام والتفاهم والحوار على المستوى العالمي .. تأكيدا لذلك
الرؤية: تعمل دولة الإمارات على بناء جسور التواصل والانفتاح مع مختلف الدول
العالم وشعوبه ، وترجموا ذلك إلى أفعال وسياسات تركت بصمات خالدة في الشهادة
عالمها. تعمل دولة الإمارات على مبدأ تعزيز الأمن والسلام والتنمية
التنمية المستدامة في أجزاء مختلفة من المنطقة والعالم ، منذ نشأتها ، اتخذت هذا
والمبدأ منهج أساسي في سياستها الخارجية ، وهي تعمل على تعميقها وتطويرها
من خلال مساهمات رائدة على مختلف المستويات.

إقرأ أيضا:( إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم ) جواب الشرط في الآية:

وختمت بقولها: إن هذه المبادئ تشكل جوهر الدبلوماسية الإماراتية التي
يدعم الاحتياجات طويلة المدى في إطار “رؤية 2021” و “فيجن سنتينيال”
الإمارات العربية المتحدة لعام 2071 ”، حيث تواصل الدولة العمل على خلق اقتصاد متنوع
توثيق أواصر الصداقة والتعاون بينها وبين دول العالم من أجل تنمية القيم
التنمية والحضارة الإنسانية ، وترسيخ مقومات النهضة الاقتصادية
والثقافة ، وإرساء أسس السلام والأخوة في العالم.

وتحت عنوان “لا داعي للذعر” قالت صحيفة الخليج إذا كان العالم من
من حقه أن يشعر بالقلق بعد ظهور متحولة “Omicron” ، بالنظر إلى ما عاناه وما يعانيه
نتيجة انتشار وباء كورونا وتعديلاته مثل “ألفا” و “دلتا” وما يترك وراءه
الانعكاسات على الإنسان والاقتصاد والعلاقات الاجتماعية المتحول الجديد
يمكن مواجهته من خلال العمل الجماعي من خلال وضع اتفاقية دولية بشأن المكافحة
الأوبئة ، وتوسيع نطاق التطعيم ، والاستمرار في اتباع الإجراءات
احترازي ، اعمل من خلال الخبراء والمختبرات لمعرفة المزيد عنها
المتحور الجديد.

وأضافت أن الأطباء في جنوب إفريقيا ، حيث انتشرت الطفرة الجديدة ، أكدوا ذلك
الزيادة السريعة في الالتهابات التي يسببها “أوميكرون” تعاني من أعراض خفيفة
يعاني معظمهم من أعراض تشبه أعراض الأنفلونزا والسعال
جفاف وحمى وتعرق ليلي وآلام في الجسم ، كما أظهرت صورها
اكتشف مستشفى “بامبينو جيسو” الإيطالي المزيد من الطفرات في طفرات “Omicron”
ما وجد في متحور “دلتا” والذي كان أكثر خطورة قبل أيام قليلة
طفرات كورونا.

إقرأ أيضا:مكونات البطانة هي

وختمت بالقول: إذًا إذا كان القلق مشروعًا مع استمراره
الإجراءات الاحترازية ، لا داعي للذعر ، والتي قد تكون أكثر فاعلية من
الوباء نفسه.

افتتاحيات جريدة الامارات اليوم


وفي نهاية المقال نتمني ان تكون الاجابة كافية ونتمني لكم التوفيق في جميع المراحل التعليمية , ويسعدنا ان نستقبل اسئلتكم واقتراحاتكم من خلال مشاركتكم معنا
ونتمني منكم ان تقومو بمشاركة المقال علي مواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك وتويتر من الازرار السفل المقالة

السابق
المطوع» و«لاروش» و«حياة» تتقاسم تكاليف علاج سرطان الثدي
التالي
الفنانة السودانية شادن لـ«التغيير»: هذا زمان الثورة وليس الغناء للحب والعيون