منوعات

| قلة النوم تجعلك غير محبوب

الشخص الذي ينام قليلاً لا يبدو جيدًا. ربما يعرف معظم الناس هذا من خلال تجربتهم الخاصة. لكن قلة النوم لها “آثار جانبية” أخرى مختلفة تمامًا ، حيث كشفت دراسة حديثة أن الناس لا يفضلون التفاعل مع الأشخاص الذين يبدو أنهم لا يحصلون على قسط كافٍ من النوم.
في مجلة “Open Science” الصادرة عن الجمعية الملكية البريطانية ، اقترح الباحثون أن سبب تجنب هؤلاء الأشخاص للناس النائمين دون وعي هو الرغبة في حماية أنفسهم من الأمراض المعدية ، على سبيل المثال.
أظهر الباحثون بقيادة تينا سوندلين من معهد Karlolinska في ستوكهولم قبل بضع سنوات أن الأشخاص الذين يظلون مستيقظين لفترة طويلة (31 ساعة) بعد ليلة نوم قصيرة يُنظر إليهم على أنهم غير جذابين وغير صحيين ومجهدين. في دراستهم الأخيرة ، أراد الباحثون معرفة إلى أي مدى يؤثر قلة النوم على التفاعل الخارجي للأفراد.
طلب الباحثون من 25 شخصًا سليمًا الحضور إلى جلسة تصوير مرة واحدة بعد ليلتين ناموا خلالها لمدة ثماني ساعات ومرة ​​بعد ليلتين متتاليتين ناموا خلالها أربع ساعات فقط. وأوضح الباحثون أن هذا النقص الجزئي في النوم أكثر شيوعًا في الحياة اليومية من الحرمان الكامل من النوم. ثم طلب الباحثون من 122 شخصًا تقييم تعابير وجه المبحوثين في الصور ، من خلال تحديد إلى أي مدى وجدوا المستجيبين جذابين وصحيين وجديرين بالثقة ، وما إذا كانوا يريدون قضاء الوقت معهم.
وجد التقييم أن الأشخاص الذين لم يحصلوا على قسط كافٍ من النوم لم يكونوا محبوبين ، حيث أراد المقيمون قضاء وقت أقل معهم بشكل ملحوظ مقارنة بعينة الأفراد الذين أخذوا قسطًا كافيًا من النوم. تم تقييم الأشخاص الذين بدت ملامحهم منهكة بسبب قلة النوم على أنهم أقل جاذبية وصحة ونعاسًا. لم يجد الباحثون أي اختلافات في التقييم فقط فيما يتعلق بالجدارة بالثقة.
يعتقد العلماء أن عدم الرغبة في الانخراط المجتمعي لدى الأشخاص المنهكين من قلة النوم قد يكون شكلاً من أشكال الحماية الذاتية ، حيث من المعروف أن الإرهاق يزيد من مخاطر الحوادث ، وهناك أمراض غالبًا ما ترتبط بنقص من النوم أو علاماته.

السابق
| خمسة قتلى في حريق بأكبر مصنع للقاحات في العالم بالهند
التالي
| الاتحاد العربي للريشة الطائرة يسهم فى برامج التطوير الفني

اترك تعليقاً