عرب وعالم

| يونيسف: أكثر من نصف الأطفال في سوريا لا يزالون محرومين من التعليم

عمان- (أ ف ب): اكدت منظمة الامم المتحدة للطفولة (يونيسف) في بيان الاحد ان اكثر من نصف الاطفال في سوريا لا يزالون محرومين من التعليم ، بعد نحو عشر سنوات من اندلاع الحرب في هذا البلد.

وقالت المنظمة في بيان مشترك صادر عن المدير الإقليمي لليونيسف لمنطقة الشرق الأوسط إن “الأطفال في سوريا يواصلون دفع ثمن الأزمة التي ستترك بصمة قاتمة في الذكرى العاشرة لانطلاقها والتي تنتهي في آذار / مارس”. وشمال إفريقيا تيد شيبان. منذ هذا العام ، لا يزال أكثر من نصف الأطفال محرومين من التعليم.

وأشار البيان إلى أن “هناك أكثر من 2.4 مليون طفل في سوريا غير ملتحقين بالمدارس ، حوالي 40 بالمائة منهم فتيات ، ومن المرجح أن يرتفع هذا العدد خلال عام 2020 نتيجة لتأثير كوفيد- 19 جائحة.

وأضاف: “يعاني نظام التعليم في سوريا من ضغوط كبيرة ونقص في التمويل والتفكك وعدم القدرة على تقديم خدمات آمنة وعادلة ومستدامة لملايين الأطفال”. وبحسب البيان ، فإن “الوباء زاد من تعطل التعليم في سوريا ، ولم تعد واحدة من كل ثلاث مدارس داخل سوريا صالحة للاستعمال لأنها دمرت أو تضررت ، أو لاستخدامها لأغراض عسكرية”.

وقال: “الأطفال القادرين على الذهاب إلى المدرسة يتعلمون في كثير من الأحيان في الفصول المكتظة وفي المباني التي لا تحتوي على مياه كافية ومرافق صرف صحي وكهرباء وتدفئة أو تهوية”. ودعا البيان “أولئك الذين يقاتلون إلى الامتناع عن الاعتداء على المنشآت التعليمية وموظفي قطاع التعليم في عموم سوريا”.

وقال: “إن الأمم المتحدة تؤكد وقوع نحو 700 هجوم على منشآت تعليمية وكادر تعليمي في سوريا منذ بدء التحقق من الانتهاكات الجسيمة بحق الأطفال” ، مضيفًا أنه “تم تأكيد 52 اعتداء العام الماضي”. وأشار البيان إلى أنه “مع استمرار الحرب يبقى التعليم منارة أمل لملايين الأطفال وهو حق يجب الحفاظ عليه والمثابرة عليه”.

وبحسب البيان ، فإن المنظمة “تواصل تقديم الدعم من خلال شبكة واسعة من الشركاء ، لكن الأموال آخذة في النفاد ، ويعاني قطاع التعليم من نقص مزمن في التمويل”. وأعرب عن اعتقاده بأن “تمويل التعليم المستدام سيساعد على المدى الطويل في سد الفجوة ودمج الأطفال في التعليم ، وتزويدهم بالمهارات التي يحتاجونها لإعادة بناء بلدهم عندما يعود السلام إلى سوريا”.

منذ اندلاعه عام 2011 ، أسفر الصراع عن مقتل أكثر من 387 ألف شخص ، وأحصت الأمم المتحدة نزوح 6.7 مليون سوري داخل البلاد ، بينما نزح 5.5 مليون خارجها.

السابق
| برشلونة يواصل انتصاراته في غياب ميسي
التالي
| عينٌ عملاقة في سماء بريطانيا تدهش رواد مواقع التواصل

اترك تعليقاً