عرب وعالم

| 00 1 فريق أممي و50 سفارة للإشراف على انتخابات العراق القادمة

كشف مصدر في حركة تشرين الاحتجاجية عن لقاء شارك فيه ممثلون عن نشطاء تشرين ، بحضور الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في مقر الأمم المتحدة بنيويورك.

وقال المصدر إن جوتيريش أبلغ وفد نشطاء أكتوبر بالإجراءات الصارمة التي ستتخذها المنظمة الدولية لضمان انتخابات نزيهة في العراق مطلع أكتوبر المقبل.

وأشار إلى أن الأمم المتحدة ستجهز 100 فريق شبابي متخصص في الإشراف على الانتخابات في العراق بممثلين عن 50 سفارة تم الاتفاق عليها بعد استبعاد عدد من السفارات بناء على اقتراح النشطاء.

وأشار إلى أن ممثلة الأمم المتحدة في العراق جينين هينيس بلاسارت حملت رسالة شديدة اللهجة من الأمم المتحدة إلى إيران ، حذرت فيها طهران من التدخل في الانتخابات العراقية.

تضمنت رسالة بلاشارت لطهران تهديدات بالتدخل الدولي لحماية الانتخابات العراقية من تدخل الميليشيات وفرض نتائج مشوهة على الواقع السياسي العراقي.

وبحسب المصدر فإن خيارات الأمم المتحدة في الإشراف على الانتخابات العراقية ستتخذ عدة أشكال منها:

1- عدم الاعتراف بنتائج الانتخابات إذا تأكدت المنظمة الدولية من تدخل إيراني سافر للتلاعب بالنتائج.

2- تأجيل الاقتراع إذا كانت البيئة الانتخابية غير مناسبة.

3- تشكيل حكومة طوارئ تستعد للانتخابات تحت إشراف الأمم المتحدة.

4- حل البرلمان العراقي ومنح الأمم المتحدة حق إعادة صياغة العملية السياسية برمتها في العراق.

وقدمت بلاشارت ملخصا عن زيارتها لطهران ، عبر دائرة تلفزيونية مغلقة مع الأمين العام للأمم المتحدة ، ونوع التحذير الذي وجهته إلى القيادة الإيرانية.

ولم تستبعد الأمم المتحدة خيار تصفية قادة الميليشيات من قبل قوة دولية مفوضة من مجلس الأمن وتصنيفهم على أنهم إرهابيون يزعجون السلم والأمن الدوليين بمصادرة القرار السياسي لدولة عضو في الأمم المتحدة.

السابق
| الأمين العام للجنة الأولمبية يتفقد تحضيرات استوديو اليوم الرياضي الوطني
التالي
| (ألبا) تقدم رعايتها لكأس جلالة الملك المفدى ودوري ناصر بن حمد الممتاز

اترك تعليقاً