رياضة

| ناصر بن حمد: مهرجان كأس الملك علامة مضيئة في سباقات القدرة

أكد سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الإنسانية وشؤون الشباب والرئيس الفخري للاتحاد الملكي للفروسية وسباقات التحمل أن الرعاية والمتابعة التي تحظى بها رياضة الفروسية من جلالة الملك حمد وضع بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد حفظه الله مملكة البحرين على خريطة دول العالم في تنظيم بطولات الفروسية المختلفة وساهم في تحقيق العديد من الإنجازات ، مبينا أن هذه الرعاية ستسهم في تحقيق المملكة عاصمة رياضة الفروسية في الوطن العربي ، خاصة في ظل الإنجازات المتعددة التي حققها فرسان المملكة في مختلف المشاركات الأجنبية.

وأشار سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة إلى أن المهرجان يمثل أحد المعالم البارزة في خريطة سباقات التحمل في الموسم البحريني ، ويشهد دائما مواجهات ساخنة بين المتنافسين وسقف التوقعات يرتفع بشكل كبير ، خاصة أنه هو برعاية وتلاه جلالة الملك حمد بن عيسى آل هو خليفة ملك البلاد الحبيب حفظه الله ورعاه ، أول فارس في المملكة.

وجه سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة الاتحاد الملكي للفروسية والقدرة على التحمل برئاسة سمو الشيخ عيسى بن عبدالله آل خليفة ، بتنظيم مهرجان مميز لجلالة الملك حفظه الله خلال الفترة من من 17 إلى 20 فبراير في قرية البحرين الدولية للقدرة وسيشهد سلسلة من السباقات.

وأوضح سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة أن الرؤية التي وضعها الاتحاد وتوجيهاتنا الدائمة للاتحاد في تنظيم السباقات المختلفة لها أثر كبير في ظهور الفرسان في ساحة رياضة التحمل ، وهي مؤشر على التميز. ونجاح مستمر في البطولات المختلفة ، مبينا أن الاتحاد حصد ثمار تنظيم سباقات الطفل والأسرة. خلال البطولات السابقة.
وقال سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة: “المتابعة الملكية من قبل جلالة الملك حفظه الله لسباقات الأطفال الماضية تؤكد ازدهار التفاؤل بالقدرة البحرينية وهو دافع لكسب العديد من الوجوه الشابة من أجل الشباب”. المستقبل ، وهو ما نهدف إليه للحفاظ على هذه الرياضة ، حيث كانت تتبع جلالة الملك ، والعديد من المكاسب والأهداف ، وعلى رأسها تشجيع الأطفال وغرس الثقة فيهم ، بالإضافة إلى نشر ثقافة هذه الرياضة فيهم.
وأضاف سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة: “حقق الاتحاد أهدافاً عديدة في تنظيم سباقات الأطفال ، حيث كان الإقبال مميزاً على المشاركة ، ونهدف إلى غرس روح المنافسة وحب رياضة القدرة لدى الأطفال ، خصوصاً. أنهم سيكونون مستقبل رياضة التحمل في المستقبل “.
وتابع سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة: “وجهنا الاتحاد لتنظيم سباق للأطفال في مهرجان جلالة ملك القوة لمسافة 20 كيلومترا ، ويأتي ذلك بعد النجاحات العديدة التي تحققت في الفترة الماضية. . “
كما أكد سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة أن السباقات التي سينظمها الاتحاد في مهرجان جلالة الملك حفظه الله ستكون ذات طبيعة مثيرة وعاطفة على المستويات البارزة والمنافسة المثيرة التي يشهدها البطولات الماضية وكل الفرسان يأملون في شرف الصعود على المنصة.
ينظم الاتحاد الملكي للفروسية والقدرة على التحمل سباقات 80 و 100 كم المحلية ، بالإضافة إلى سباق 120 للناشئين وسباق 120 كم الدولي ، والسباق الرئيسي في اليوم الأخير لمسافة 160 كم بمشاركة واسعة مجموعة من الدراجين والإسطبلات.

السابق
| رئيس الوزراء البريطاني ينظر في موعد انهاء الاغلاق العام بعد تطعيم 15 مليون مواطن
التالي
| اكتشاف 7 سلالات جديدة لفيروس كورونا في الولايات المتحدة للمزيد: https://alqabas.com/article/5838002

اترك تعليقاً