عرب وعالم

| رئيس الوزارء الكويتي : بدأنا الدخول في وضع مقلق بسبب كورونا

أعرب سمو الشيخ صباح خالد الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء عن ألمه للضرر الذي لحق بأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة والضرر بالتحصيل التعليمي للطلاب وعدم ممارسة الرياضيين لأنشطتهم. “لكن الألم الأكبر هو استمرار ارتفاع الوضع الوبائي”.
جاء ذلك في كلمة سمو رئيس مجلس الوزراء في الجلسة الخاصة لمجلس الأمة التي عقدت اليوم الثلاثاء ، لبحث الإجراءات والسياسات الحكومية في التعامل مع فيروس كورونا المستجد (كوفيد -19) والسلالات الطافرة.
وقال سموه: “اليوم نصل إلى عام ونرحب بعام جديد ، والآن وبعد 45 يومًا من العام الجديد ، بدأنا ندخل في موقف ينذر بالخطر ، حيث وصل عدد الوفيات في الـ15 يومًا الماضية. 50 حالة “.
وأضاف سموه أن “إشغال أسرة العناية المركزة ودخول المستشفيات قد ازداد بشكل أكبر ، ونحن نتجه نحو الوصول إلى خمس وحدات عناية مركزة بمستشفى مبارك”.
وشدد على أنه “يجب أن نتوقف عند هذا الأمر ونلتزم بما يجب عمله. نعم نعاني من أضرار المشروعات الصغيرة والمتوسطة ، ونعاني من الضرر الذي يلحق بالإنجازات التعليمية لأبنائنا ، ونعاني عند الرياضيين. لا يمارسون أنشطتهم ، لكن الألم الأكبر عندما نرى الوضع يستمر في الارتفاع “.
وقال: “بالتعاون والتضامن والتفاهم والقبول والتنفيذ نعم مررنا بخسائر ولكن الحمد الله تجاوزنا مرحلة الصعود ثم استقرنا والآن لدينا موجة ثانية”. ، “صحيح أننا نتألم ونرى أطفالنا يتأثرون بتدابير الوباء ، لكن ما هو البديل. العالم كله متأثر وعلينا ان نتعامل مع الواقع “.
وأشار إلى أن القائمين على القراءات والمؤشرات هم الأطباء الذين تلقوا تعليما في أرقى الجامعات وأمضوا وقتا طويلا من حياتهم في المعامل والمكتبات ليقوموا بدورهم في أوقات الحاجة ويعطون القراءات والبيانات.
وقال سمو رئيس مجلس الوزراء إن القراءات التي أعدوها تستند إلى متابعة دقيقة توصلت إلى استنتاجات يجب على السلطتين التنفيذية والتشريعية مراعاتها. لديهم كل الشكر والتقدير.
وأعرب سموه عن شكره لأعضاء مجلس النواب على تقديمهم طلب عقد الجلسة الاستثنائية وإبداء آرائهم ، مبينا اهتمام مجلس الأمة بمتابعة إجراءات الحكومة تجاه الوباء.

السابق
| الدير يواجه ثبات وطموح الشباب بدوري كرة اليد
التالي
| الإصابة تنهي موسم «يونس كويد»

اترك تعليقاً